370 €Collectés
30000 €Objectif
2 / 33Jours

نزوحاتٌ قسريّةٌ داخليّةٌ تغيِّرُ وجهَ العراق

ّهجرةٌ وتطهيرٌ مذهَبيٌّ وإثني

يؤدِّي العنفُ في العراق وما ينتجُهُ من هجرات إلى إعادةِ تنقيَةِ الجفرافيا الإنسانيّة للبلد، وإلى تَشكُّلِ تجمُّعاتٍ سكانيَّة تبعاً لانتماءاتِ السكّان المذهبيَّة والإثنيّة . ومع انحلالِ بنى الدولة، يغدو العنفُ أداةَ سيطرةٍ لفئةٍ على أخرى وتُضحي المواطَنةُ العراقيَّةُ مجرَّدَ فرضِيَّة.

تحريرٌ مدمِّرٌ شهِدَته مدينةُ الرمادي في نهايةِ شهرِ كانون الأوَّل/ ديسمبر 2015، بعدَ أنْ كانَت داعش قد احتلَّتها في أيّار/ مايو 2015. أدّى القصفُ التحريري ومن قبلِهِ احتِلالُ داعش إلى دمارِ 80 % منْ بُنيَةِ المدينة وتَهجيرِ 100 %سكّانِها. وما إن تمَّ تحريرُ الرمادي، حتّى فرَّ مَن كانَ قد بَقِيَ من أهاليها عندَ دخولِ داعش، فاكتَمَل نزوحُ كلِّ المُجتمَع عن مُدينتِه. حركاتُ نزوحٍ تُظهِرُ للعَيانَ ما هوَ مُقوَّضٌ في بُنيَةِ المُجتمَع العِراقي، تَحملُ معها جغرافيةً عراقيَّةً غيرَ مُتجانِسة، وتاريخاً من العُنفِ المذهَبِيِّ والاثنِيِّ المُتبادَل.

ثمَّةَ إحصاءٌ جيِّدٌ لهيكلِيَّةِ المَعضِلاتِ التي يُنتِجُها النزوحُ العراقيُّ و يتفرَّدُ بها. ثمَّة استِشرافٌ لزيادةِ عددِ النازحين المُتناسِبِ طَرداً مع زيادةِ العنفِ في العراق. كأنَّها عجلةُ القدرِ تعيدُ إنتاجَ المشهدِ العراقيِّ الذي يُدمِّرُ نفسَهُ ذاتِيَّا. حلقةٌ من العنفِ اللامُجدي تؤسِّسُ سؤالَ الوطنِ العراقِي. هَلْ تُشكِّلُ الجُغرافيةُ العِراقيَّةُ وطناً أم أنَّ العراقَ بات بتعبيرِ “ميشيل فوكو”، فضاءٌ غيرُ مُتجانِس؟ ضمنَ المُعطَياتِ التاريخِيَّةِ والحالِيَّة، يَبقى السؤالُ مشرَّعاً على الفَوضى ليسَ إلّا. فَوضى يَتجلّى النزوحُ ترجَمةً لها في الاجتِماعِ والمَكان.

لم يُنتِجْ تحريرُ العراقِ من حُكمِ صدّام حسين قَطيعتَه السياسيَّة مع النِظامِ البائد. بلْ أعادَ إنتاجَه بشكلٍ مُختلِف. إذ لم تتَحلَّلْ فكرةُ الزعامةِ في العراق على حسابِ المؤسَّسة، بَل تمَّ تَطعيمُها بالفسادِ المالِيِّ والبرَكةِ الطائفيَّة. وهكذا استمَرَّ الصراعُ داخلَ المجتَمعِ العراقي الذي أنهكَتْهُ عقودٌ طويلةٌ من الحربِ والاحتِراب. ورسَّخَت فيهِ انفِصالاتٌ جذريّةٌ على مُستوى الهوِيّة يُستَعصي حلُّها على المدى المنظور. في هذا الإطارِ من تَحلُّلِ المجتمَع العراقي إلى تجمُّعاتٍ مُغلَقةِ ومُتنابذةِ، تأتي حركاتُ النزوحِ القسرِيَّة للمَجموعات المَدنِيَّة لتُمشهِدَ الفَوضى والتجزُّؤ المُواكبَ لتلكَ المجموعاتِ في مَنفاها، مما يدفعُها لأن تُعيدَ هَيكلةَ نفسِها تِبعاً للاستِقطاب المذهبِيِّ والاثنِيِّ الذي تسبَّبَ في نزوحِها. سيرورةٌ ترجمَتها خارطةُ النزوحِ السُّنِّيِّ من الأنبارِ بداية 2014، بغموضِ وُجْهاتِ النزوح.

عَودةُ المَهدي

أنتَجَ العنفُ في العراقِ جغرافيَّاتٍ نقيَّةً إثنِيَّا ومذهَبِيّاً. ما أدّى إلى بُروزٍ صريحٍ لثلاثِ دوائرَ جِهَوِيَّةٍ أساسِيَّةٍ في العراق:

  • ؛كُردِيَّةٍ إثنيَّةٍ في إقليمِ كردستان
  • ؛إثنية مذهَبِيَّةٍ سُنِّيَّةٍ في الوسَط
  • .إثنية مَذهَبِيَّةٍ شيعيَّةٍ في الجَنوب

. لكلِّ جِهَوِيَّة من هذهِ الدوائر الثلاث نظامٌ إداريٌّ و اجتِماعِيٌّ وقِيَمِيٌّ مُختَلِفٌ عن الآخَر . ولكلٍّ مِنها تاريخٌ مُختلِف ونظرةٌ مُختلِفةٌ للتاريخ. فالجنوبُ الشيعي يعتقِد بفكرةِ العوْدةِ المنتظَرةِ للمهدي1 . و الوسطُ السنِّيُّ مَأخوذٌ بِفكرةٍ العودةِ للسلَفِ الصالح. وكُردِستان تَدفعُ بنفسِها نحوَ المُستقبل على أسُسِ المُجتَمَع الاستِهلاكي. لذلك فهيَ لا تشترِكُ في ذاكرةٍ مشتركةٍ يمكنُها أن تخفِّفَ من حدَّةِ تناقُضاتِ اجتماعِيَّة يتمُّ استثمارُها سِياسِيَّا عبرَ تصفِياتٍ هوياتِيَّةٍ متبادَلَة، في حين أنَّ الذهنيَّةَ الثأرِيَّةَ تُبطِّنُ مُعظمَ الخطاباتِ السياسِيَّة.

بَدأت مَوْجاتُ النزوحِ العراقي تتسارعُ وتتكاثفُ في نهاية 2013. فقدْ نزَحَ، وِفْقاً لتَقديراتِ منظمة الهجرة العالميةIOM ،ما يزيدُ عن ثلاثةِ ملايينَ شخصٍ مِنَ المُحافَظاتِ السُّنِّيَّة، وِفقاً للترتيبِ الآتي : الأنبار 32%، نينوى 29% وصلاح الدين 21%. وقد حدثَ ذلكَ بعدَ أنْ سيطرَت داعش على الموصل و بدأت في التوَغُّلِ سريعاً داخلَ المُحافظاتِ السُّنِّيَّة. حيثُ اضطُرَّ الناس في تلكَ المُحافظاتِ إلى الهربِ بعَوائلِهم إلى المَناطقِ الآمِنةِ، نحوَ أطرافِ بغداد وأربيل في إقليمِ كُردِستان .

وكان الخوفُ من مُحاسبةِ داعش لكلِّ العامِلين في السلكِ العَسكَريِّ الحُكوميِّ وارتِكابِ مَجازِرَ جَماعِيَّةٍ بحقِّهم السبّبَ الفَوْرِيِّ للنزوح. كمَجزَرَةِ مُعَسكَر سبايكر في مَدينةِ تكريت (12/6/2014) التي راحَ ضحيَّتَها أكثرُ من 2000 طالب من أكاديمية القوة الجوية. هذا إضافةً إلى خِبرةِ الناسِ في تلكَ المناطِق بأنَّها ستتعرَّضُ للقصفِ الجوِّيِّ والمدفَعيِّ من قبلِ القوّاتِ العراقِيَّةِ التي ستُحاولُ استِعادتَها مثلَما حدثَ في مدينةِ الفلَّوجة.

فَسادٌ وعدم كَفاءة الجيش

إلّا أنَّ ثمَّةَ عاملاَ ثالثاَ يساعدُ في قراءةِ حجمِ النزوحِ واتِّساعِ رُقعتِه، ألا وهو “مَذْهَبة” الحربِ ضدَّ داعش ونتائجِها. فبعدَ سقوطِ الموصلِ بيدِ داعش التي استحوَذَت على كمٍّ هائلٍ من الذخيرةِ، وسقوطِ محافَظةِ صلاح الدين بعدَ 72 ساعَةٍ، وبعد فشلِ المالكي في إيقافِ مشهدِ سقوطِ المدنِ السُّنِّيَّةِ كحجارةِ الدومينو، وإصدارِ منظَّمَةِ العفوِ الدولِيَّةِ لتقريرٍ حولَ عَملِيَّاتِ الفسادِ في الجيشِ العراقي، وتَصريحاتٍ أمريكيَّةٍ على لسانِ قادتِها العسكريّين أنَّ الجيشَ العراقيَّ غيرُ قادرٍ على هزيمةِ داعش، كلُّها عواملُ دفعَت برئيسِ الوزراءِ العراقيِّ حيدر العبادي إلى استِحداثِ جيشٍ طائفيٍّ رديفٍّ للجيشِ العراقي.

تأسَّسَ ذلكَ الجيشُ الرديفُ بعدَ دعوةِ المرجِعِيَّة الشيعيَّة السيِّد علي السيستاني إلى الجِهادِ الكفائي2 لحمايَةِ المُقدَّساتِ الشيعيَّةٍ من خَطرِ داعش. وبالتنسيقِ مع وزارةِ الدفاعِ العراقية، تمَّ تأسيسُ حشدٍ شعبي مؤلَّفٍ من ميلشيات شيعيَّةٍ مُتمرِّسَةٍ يقاربُ عددُها الـ 32 ميليشا. وبالرغمِ من إصدارِ السيستاني بياناً ضابِطاً لردعِ العملِيَّاتِ الإجرامِيَّة التي نُسبَت إلى الحشدِ الشعبي، ومن تصريحِ السيِّدِ مُقتَدى الصدر بوجودِ مَجموعات “وقحة” بينَ الحشد، إلّا أنّ مُنظَّمةِ هيومن رايتس ووتشHuman Rights Watch نشرَت بياناً تنسِبُ فيه إلى الحشدِ جرائمَ حربٍ ضدَّ المدنِيّين في المَناطِق السنِّيَّة . وتتمثَّلُ تلكَ الجرائمُ في الحرقِ الجماعيِّ للبيوتِ وتصفِياتٍ جَماعِيَّةٍ لمَجموعاتٍ سنِّيَّة في مدينةِ تكريت بعدَ تحريرِها من داعش، ومصادرةِ أمْوالٍ وتصفِياتٍ فردِيَّة.

أعطى إنشاءُ الحشدِ الشعبِيِّ ومُمارساتِه ذريعةً لفئاتٍ كبيرةٍ من سُنَّةِ العراق لمنحِ شرعِيَّةٍ مَذهبِيَّةٍ لتنظيمِ داعش، واعتبارِ التنظيمَيْن مرآةً واحدُهما للآخر. مما دفعَ النازحينَ السنَّةَ والمسيحيِّين إلى تحميلِ الحشدِ الشعبيِّ وداعش على السواءِ مسؤوليَّةَ النزوحِ من محافظاتِ الوسطِ وبغداد. من هنا، فإنَّ استعادةَ الجيشِ العراقيِّ لمناطقَ كانَت تحتَ سيطرةِ داعش كثَّفَت من النزوحِ بَدلاً من أَن تعالِجَه، وزادَت في تَعقيدِ مسبِّباتِه.

تهمة عمالة مزدوجة

يقابَلُ كلُّ خروجٍ لنازحٍ من وسطِ العراق بتُهمةِ عَمالَةٍ مُزدوِجة. فخروجُه بالنسبةِ لداعش خيانةٌ وولاءٌ للطرفِ النقيض. وخروجُه بالنسبةِ للجهةِ التي ينزَحُ إليها ـ إن كانَ النزوحُ متأخِّراً قليلاً ـ هو شبهة في كونه كان مواليا لداعش. بينَما يُشكِّلُ ولاءُ وسطِ العراق السنِّيِّ لصدّام حسين مَدخلاً لكراهيَّةٍ تاريخِيَّة تصطدِمُ بإبادةِ صدَّام للكردِ في كردِستان العراقِ و للشيعةِ في جِنوبِه. يتناقَضُ وسطُ العراق مَذهَبِيّاً مع جنوبِ العراقِ وإثنيّاً مع إقليمِه الكُردِي. لذلك يشكِّلُ نزوح أهلِه مَعضِلَةً اجتماعِيَّةً حقيقيَّة.

وعلى إثرِ التنقِيَةٍ الجغرافِيَّة التي أفرَزَتها الحربُ الطائفِيَّةُ من 2006 وحتى نهايةِ 2008 في مختلفِ مناطقِ العراق باستثناء إقليمِ كردستان، اضطُرَّت الغالبِيَّةُ العُظمى من النازِحين من مُحافَظات الأنبار وديالى وصلاحِ الدين أن تتوجَّهَ إلى المدنِ الكردِيَّةِ الآمِنة. وهكذا توزع منذ بدايةِ 2014 أكثرُ من 1.8 مليونِ نازحٍ على المدنِ الكردِيَّةِ الرئيسيَّة: دهوك، أربيل، السلَيْمانِيَّة. ووِفقاً لإحصائيّاتِ وزارةِ الهجرةِ والمُهجَّرين العِراقِيَّة، فإنَّ 61% من النازِحين لجؤوا إلى مدينةِ دهوك، نظراً لقربِها من سِنجارِ والموصل وتواجدٍ جيِّدٍ نسبِيّاً للمسيحيّين في هذه المَدينة، بينما كانت حِصَّةُ أربيل 24% ، وحِصَّةُ السلَيمانِيّة 15%، حيثُ يتواجَدُ أكثرُ من 16000 نازحٍ، يَقطنُ 8.5% منهم فقط في المُخيَّماتِ الموجودةِ خارجَ المدينة، ويتوزَّعُ الباقون على المجمَّعاتِ السكنِيَّةِ داخلَ المدينة.

جيلُ شَبابٍ كُرديٍّ مُنقطِع عن العرب

تمَّ استِقبالُ الأيزيديين النازِحين من سِنجار والمسيحيين النازِحين منَ الموصل في مُخيَّماتٍ مُتجاوِرةٍ ومُتقارِبةٍ مع مُخيَّماتِ النازِحين العربِ السنَّة. فظهرَت احتِكاكاتٌ مَذهَبِيّةٌ حادَّةٌ جدّاً فيما بينَ النازِحين أنفسِهم. ولَئن كانَت حكومةُ إقليم كردستان قد وفَّرَت بعضَ القوى الأمنِيَّة للمُخيَّمات، إلّا أنَّ المُنظمات العامِلة فيها تَشكو دائما من لامبالاةِ الحكومةِ الكرديَّةِ في توفيرِ الأمنِ اللازِم.

يضافُ إلى ما تقدّمَ نزوحُ طائفةِ الشبَك الكرديَّةِ الشيعيَّةٍ من الموصلِ وأطرافِها إلى إقليمِ كردستان. ولطالما تعرّضّت هذه الطائفةُ بعدَ انهِيارِ العهدِ الملكيِّ لتهجيرٍ مُستمِرٍّ لكوردِيَّتٍها و لشيعيَّتِها. وهي الأسبابُ نفسُها التي دفعَتهم للهجرةِ مرَّةً أخرى، كونِهم يشكِّلون بالنسبةِ لداعش عَدُوّا مركَّباً، كرديَّاً وشيعيّاً. لذلك ما أن دخلَت داعش الموصلَ حتّى سارعَ الشبكُ إلى النزوحِ من قراهم. ونظرا لقلَّة عددِهم وتشتُّتِهم داخلَ العراق وخارجِه، فهم يتعرَّضون كطائفةٍ لإبادةٍ بطيئةٍ وتدريجية.

فُسَيْفساءٌ جديدةٌ تتكوَّن في حينِ أنَّه ليسَ للجيلِ الكرديَّ الذي وُلِدَ بعد انتِفاضَةِ 1991، أيَّةُ قواسمَ مُشترَكةٍ مع جيلِ الشبابِ العراقي في بَقِيَّةِ أجزاءِ العراق. وهو جيلٌ يجهَلُ العربية كُلِّيّا، ويجدُ في العربِ امتداداً لنظامِ البعثِ الذي قَتَل الكرد. لذلك لا يُمكنُه أن يَستوعِب هذا الهجوم المُفاجئ للنزوح العربي إلى مَدينتِه.

حكومة كردية بطيئة التفاعل وحكومة مركزية لامبالية

ونظراً لعدمِ وجودِ بَرنامجٍ حكومِيٍّ في الإقليمِ، ولهشاشَةِ الإدارةِ في الحكومةِ المركزِيَّة في بغداد، وربَّما لعدمِ الاكتِراث بهذه الفئةِ من العراقيّين، تضافُ المشاكلُ الاجتماعِيَّةُ إلى التوتُّراتِ الإثنيَّةِ والمذهَبِيَّة. فنسبةُ الأطفالِ المتوقِّفينَ عن الدراسةِ الابتدائيَّة تتجاوزُ الـ 80%. و ذلك وِفقاً لتقاريرِ “منظومة متابعة النزوح” العراقِيَّة التابعةِ للأممِ المتَّحِدة. وتضطَرُّ عوائلُ كثيرةٌ إلى السكنِ في بيوتٍ مشترَكةٍ بحكمِ غلاءِ إيجاراتِ البيوتِ مما يؤدّي إلى تفاقُم ِالمشاكلِ الأسَرِيَّةِ، يكونُ الأطفالُ ضحيَّتُها الأولى. وبغيابِ بُنيَةٍ تحتِيَّةٍ للتعليمِ العربيِّ المحضِ في كردِستان، فهم يَقضون معظمَ وقتِهم في الشارع.

أمّا يَتامى النازِحين وتَداخُلُ العائلاتِ في بعضِها بحكمِ موتِ الأبِ أو الزوجِ، فهو شيءٌ غيرُ مطروحٍ كلِّيّاً كمُشكِلةٍ اجتِماعِيَّةٍ تُساهِمُ في إعادةِ إنتاجِ العنفِ وتوجيهِه نحوَ الفئاتِ الاجتماعِيَّةِ الأخرى.

وبحُكمِ البَطالةِ التي يَتعرّضُ لها الشبابُ ـ لعدمِ توفُّرِ فُرصِ العملِ في كُردستان بسببِ الأزمةِ الماليَّةِ التي زامَنت قدومَ النازحين ـ يصبحُ الجيلُ الناشئُ عرضةً لمشاكلَ اجتِماعيَّةٍ عدّة.. وفي السليمانِيّة على سبيلِ المثال، ازدادَت وِفقاً لتقاريرِ مراكزِ الأمنِ نسبةَ جرائمِ السرقةِ، ازدياداً سرعانَ ما نُسبَ إلى النازِحين. كما أنَّ بعضَهم من أهلِ البلدِ وَجدوا في دخولِ النازِحين إلى سوقِ العملِ برواتبَ بَخسةٍ، تهديداً لليدِ العاملةِ المحلِّيَّة، لا سيَّما في الحرفِ الصِناعِيَّة والبناءِ والمطاعِم. خطابٌ يعزوه البعضُ إلى الأزمةِ المالِيَّةِ التي يعرفُها الإقليم. إلى جانب ذلك، وَجدَّ ملّاكو الشقق في المُجمَّعاتِ السَكَنِيَّة المُهمَلة3 ـ كمجمَّع بريز سيتي في السليمانيَّة والذي يقطُنُه أكثرُ من 300 عائلةٍ نازِحة ـ البعيدة عن مركز المدينة والمفتقِرةِ إلى الخدماتِ الأساسِيَّةِ كالطرقِ المعبَّدةِ والمواصَلاتِ والمراكزِ الصحية والأمنية... إلخ -، وجَدوا في النازِحين فرصة لكسب المال، وذلك بتأجيرِ بيوتٍ غيرِ مؤهَّلَة للسكن.

النزوحاتُ القسريِّة: عنفٌ يَتوالد

في غيابِ أيِّ أفقٍ في المستقبلِ المنظورِ وانعِدامِ أيَّةِ سياسةٍ فعليَّةٍ يأخذُ النزوحُ القسريُّ في إطارِ سياساتٍ مُستدامةٍ تؤدّي إلى إعادة صياغةِ عقدٍ اجتماعيٍّ يحافِظُ على البنيةِ الوطنيَّةِ، فإنَّ واقعَ الأمرِ يُظهرُ أنَّ التحوُّلاتِ العميقةِ المستحدَثةِ في حَركاتِ النزوحِ العراقي، قد تؤدَّي إلى العكسِ تماماً.

ففي كردِستان، يَزدادُ الشبابُ النازحُ ارتِباطاً بالقادةِ القبليّين والدينيّين، إذا لا يبقى أمامَهم خارجَ أوضاعِهم الحياتيَّة العاديَّة، سوى الارتِباط بالقادةِ التقليديّين الذين ينبَرون لحلِّ المشاكلِ وشراءِ الولاءِ من خلالِ ذلك. فتحلُّ سلطتُهم محلَّ سلطةِ المؤسَّساتِ المَعنِيَّةِ بوضعِ النازِحين. وبذلك تتمُّ إعادةُ إنتاجِ جيلٍ جديدٍ بناءً على أسسٍ عدائيَّةٍ مذهَبِيَّةٍ أو إثنِيَّةٍ، توفِّرُ البنى الاجتِماعيَّة لبقاءِ هذه الزَّعاماتُ صاحِبةَ الكلمةِ الفصلِ في النزاعاتِ العراقِيَّةِ التي تمدُّهم بالنفوذ، كما تساهمُ في رسمِ حدودِ القطيعةِ المَذهبِيَّةِ السنِّيَّةِ الشيعيَّة.

خُلاصةً، يترجِم النزوحُ القسريُّ انحلالَ بُنى الدولةِ العراقِيَّةِ. فالصراعاتُ المُركَّبةُ تزدادُ سوءاً، وتدفعُ بدارةِ العنفِ إلى إعادةِ إنتاجِ المكوِّناتِ الضرورِيَّة لبقاءِ العنفِ سبيلاً لسِيادةِ فئةِ على حسابِ أخرى، وتطردُ مُمكٍناتُ البناءِ الهويّاتي لمُواطَنةٍ عراقِيَّةٍ مُحتَملة.

1تشيرُ تقاريرُ إعلامِيَّةٌ إلى تهجيرٍ قسريٍّ لأحياءَ سَنِّيَّةٍ كامِلةٍ في مدنٍ شيعيَّة بذريعةِ تَخميناتٍ بُظهورِ المهدي في تلكَ الأَحياء.

2الجِهاد الكِفائيّ : مَفهومٌ إسلاميٌّ للدِّفاعِ عن الذات. يعلِنُه المشرِّعُ على الأُمَّةِ الإسلاميَّة . إن قامَت به مجموعةٌ ما تمثِّل الجميع، سقطَ لكفايتِه عن بَقِيَّةِ المسلِمين.

3نتكلَّم هنا عن مُجمَّعات سَكنيَّة أسَّستها الحُكومةُ الكردِيَّةُ من خلالِ شركاتِ مقاولات خاصَّة نفَّذَتها ب بأبخَسِ الموادِّ فلم يسكنْها أصاحبُ الشقق فيها.