النشرة البريدية 6
من 2 أكتوبر/تشرين الأول إلى 5 نوفمبر/تشرين الثاني
سامية حلبي، فنانة فلسطينية. “جوهر العرب”، 2008.

اختيار هذا العدد

تعيش فرنسا حاليا على وقع خطاب سياسي وإعلامي يتوسطه موضوع الإسلام والإسلاموية والإسلام السياسي، وهي مصطلحات باتت للبعض مترادفة، فضلا عن حديث الرئيس ماكرون عن “الانفصالية” وانتشار خطاب معاد للإسلام والمسلمين. لكي تتضح الصورة ولتشخيص قضية الإسلام والمسلمين في فرنسا، يقترح عليكم موقع “أوريان 21” مجموعة من المقالات التي نشرناها مؤخرا أو في فترة سابقة:

عن حرية تعبير “الأصوات الإسلامية” في فرنسا مقال رأي للوران بونفوا، وهو عضو في هيئة تحرير موقع أوريان 21، والذي يتطرق فيه إلى “فخ الاستقطاب المقلق للغاية حول أسئلة مرتبطة بالإسلام” في فرنسا وغياب أصوات إسلامية أكثر تمثيلا للمسلمين عن الساحة الإعلامية.

أمام موجة الاستنكار التي نتجت عن الموقف الرسمي للسلطات الفرنسية بعد اغتيال المدرس صامويل باتي، وصلتنا ردة فعل من العاصمة السعودية حول “المشكلة الإسلامية” في فرنسا، بقلم الدكتور أحمد حليس، وهو أستاذ للغويات الفرنسية في جامعة الملك سعود بالرياض.

ألان جريش، مدير موقع “أوريان 21”، كان ضيف الحصة المسائية لقناة الجزيرة للحديث عن خطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول الانفصالية وقوله إن “الإسلام يعيش أزمة في جميع أنحاء العالم”.

مقالات سابقة حول نفس الموضوع

لوران بونفوا, أيلول (سبتمبر) 2016

آخر مقالاتنا باللغة العربية

جورج لوفوفر, جان ميشيل موريل, تشرين الثاني (نوفمبر) 2020
فردا كيميونوك, تشرين الأول (أكتوبر) 2020
ريمي كارايول, تشرين الأول (أكتوبر) 2020
إيلا شوحيط, تشرين الأول (أكتوبر) 2020
سيبستيان كستيليي, تشرين الأول (أكتوبر) 2020
بونوا فيلو, تشرين الأول (أكتوبر) 2020
عزرا ناهماد, تشرين الأول (أكتوبر) 2020
حسين الخطيب, تشرين الأول (أكتوبر) 2020
تبعا لقانون المعلوماتية والحريات في 6 يناير/كانون الثاني 1978، يمكنكم متى شئتم المطالبة بالوصول إلى معلوماتكم/ن الشخصية أو تعديلها أو حذفها من خلال التواصل معنا. يمكنكم إلغاء مشاركتكم للنشرة البريدية لأوريان 21 على الرابط التالي .